اﻟﻣﺻﻣﻣﺔ

اﻻﺑداع واﻻﺑﺗﻛﺎر ﺻﻧوان ﻟﻣﺳﯾرة إﯾﺳﺎﺑﯾل ﺛﺑﺎردﯾث وﺧﺑرﺗﮭﺎ ﻓﻲ ﻣﺟﺎﻻت ﺗﺻﻣﯾم ﻣﺧﺗﻠﻔﺔ، إﻻ أن ﺗﺻﻣﯾم ﻓﺳﺎﺗﯾن اﻟزﻓﺎف ﯾﺷﻛل ھوﯾﺗﮭﺎ

إﻧﮭﺎ ﺷﻐوف ﺑﺎﻟﺗﻔﺻﯾل اﻟذي ﯾﺟري ﻓﻲ ﻋروﻗﮭﺎ، إذ أﺑدت ﻣﯾوﻻً ﻣﺑﻛرةً ﻟﻠﺣﯾﺎﻛﺔ وھو ﻣﺎ اﻧﻌﻛس ﻋﻠﻰ ﺣﯾﺎﺗﮭﺎ، وﺗﺻﻣﯾﻣﮭﺎ اﻟﻣﮭﻧﻲ وطرﯾﻘﺔ ﻋﻣﻠﮭﺎ. ﺣﺻﻠت ﻋﻠﻰ ﺷﮭﺎدة ﻓﻧﻲ ﺗﻔﺻﯾل وﺗﺻﻣﯾم ﺑﺎﺗروﻧﺎت ﻣن ﺟﺎﻣﻌﺔ إﻗﻠﯾم اﻟﺑﺎﺳك، وﺷﮭﺎدة ﻓﻲ ﺟﺎﻣﻌﯾﺔ ﻓﻲ ﺗﺻﻣﯾﻣﺎت اﻟﻣوﺿﺔ ودرﺳت اﺧﺗﺻﺎﺻﺎت ﻓﻲ ﻣدرﯾد وﺑرﺷﻠوﻧﺔ

وخلال مرحلتها الأولى جرت حياتها المهنية في عالم الأزياء الجاهزة للارتداء، مع علامتها التجارية وبالتعاون في مشاريع مختلفة لدور أزياء. وفي عام 2002 دخلت عالم أشهر الخياطين وفتحت أول استوديو لها في سان سباستيان حيث تصمم فساتين زفاف وملابس للمناسبات الخاصة. تركز في تصاميمها على "الشكل الشامل" للمرأة في لحظات جوهرية من حياتها، سواء أكان زواجها أو مناسبات أخرى.

ﯾؤطر ﻋﻣﻠﮭﺎ ﻓﻲ دﻧﯾﺎ اﻟﺣﯾﺎﻛﺔ ﺑروﻋﺔ اﻟﻣﻧﺳوﺟﺎت، ﺗﻔرد اﻟﺗﺻﺎﻣﯾم واﻟﺗﻔﺻﯾل ﺑدﻗﺔ ﻓﻲ ﻣﺷﻐﻠﮭﺎ ﻓﻲ ﻣدﯾﻧﺔ ﺳﺎن ﺳﺑﺎﺳﺗﯾﺎن. ﺗﻧطﻠﻖ ﻓﻲ ﻋﻣﻠﮭﺎ ﻣن اﻷﻧﺎﻗﺔ واﻟدﻗﺔ، ﻟﻛﻧﮭﺎ ﻓﻲ اﻟوﻗت ﻧﻔﺳﮫ ﺗﻠﺟﺄ إﻟﻰ اﻟطﻠﯾﻌﯾﺔ واﻷﺻﺎﻟﺔ واﻟﺟرأة ﻓﻲ رﺳم طرق ذاﺗﯾﺔ ﻟﺗﺟﺳد ﻓﻲ ﺛوب ﺟوھر ﻛل اﻣرأة

إﻟﮭﺎم إﯾﺳﺎﺑﯾل ﺛﺑﺎردﯾث ﻗﺎﺋم ﻋﻠﻰ اﻟﺗﻘﺎﺿﺎت وﻋﻣﻠﯾﺎت اﻟدﻣﺞ، ﻣﻔﺎھﯾم وﺗﺟﺎرب وﺧﺑرة ﺟﻣﯾﻊ اﻟﻧﺳﺎء اﻟﻼﺋﻲ ﻟﺑﺳن ﻣﻧﺗﺟﮭﺎ، وإﺷﺎرة إﻟﻰ ﻋواﻟم اﻟﺟﻣﺎل، وھو ﻣﺎ ﯾﻔﺗﻧﮭﺎ.

ﺗﺻﺎﻣﯾم إﯾﺳﺎﺑﯾل ﺛﺑﺎردﯾث ﺣﺎﺿرة ﻓﻲ أھم ﻋروض اﻷزﯾﺎء اﻟدوﻟﯾﺔ، وﺗﺑرز ﺑﻣﺷﺎرﻛﺗﮭﺎ ﻓﻲ ﻋرض ﻏﺎودي ﻓﻲ ﺑرﯾدال وﯾك ﺑرﺷﻠوﻧﺔ. ﻛﻣﺎ ﻋرﺻت ﻓﻲ ﻛوﺗﯾر ﻓﺎﺷون وﯾك ﻓﻲ ﻧﯾوﯾورك وورد ﺑرﯾدال ﺷو ﻓﻲ ﻟﻧدن، ﻣن ﺑﯾن ﻓﻌﺎﻟﯾﺎت أﺧرى

اﻻﺟﺗﻣﺎﻋﻲ

ﻣﺳﺎر

ﻓﯾﮫ. ﯾﺑدأ ﺑﻣﻘﺎﺑﻠﺔ ﺷﺧﺻﯾﺔ ﻣﻊ إﯾﺳﺎﺑﯾل ﺗوﺿﻊ ﺧﻼﻟﮭﺎ ﻟﻣﺳﺎت ﺗﺻﻣﯾم اﻟﻔﺳﺗﺎن اﻧطﻼﻗًﺎ ﻣن ﻗﻣﺎش، أﻛﺳﺳوار أو اﺑﺗﻛﺎر ﻓﻘط… ﻓﻛل اﻟطرق ﻣﻔﺗوﺣﺔ أﻣﺎم اﻟﺧﯾﺎل… وﺗدﻋو إﻟﻰ اﻻﺳﺗﻣﺎع. وﻋﻧدﻣﺎ ﯾﺗم اﻻﻧﺗﮭﺎء ﻣن اﻟﺗﺻﻣﯾم، ﯾﺗم ﺑدء اﻟﺗﺟرﯾب ّﺗوﯾلّ ﻋﻠﻰ اﻟﻌروس ﻛﻲ ﯾﺗم اﻟﺗوﺻل إﻟﻰ اﻟﻘﯾﺎس اﻟدﻗﯾﻖ ﻟﮭﺎ. إﻧﮭﺎ اﻟﻠﺣظﺔ اﻷوﻟﻰ اﻟﺗﻲ ﺗﺗﺣﻘﻖ ﻓﯾﮭﺎ اﻷﺣﺎﺳﯾس اﻷوﻟﻰ، وﻓﻲ ﻣﻧﺗﺻف اﻟطرﯾﻖ ﯾﺻﺑﺢ اﻟﻔﺳﺗﺎن ﺗﺣﻘﯾﻘًﺎ ﻷﺣﻼﻣﮭﺎ. ھﻧﺎ ﯾﺑدأ ﺗﻔﺻﯾل اﻟﻔﺳﺗﺎن واﺧﺗﯾﺎر ﺑﺎﻗﻲ اﻹﻛﺳﺳوارات. وﻋﻧدﻣﺎ ﯾﺻﺑﺢ اﻟﻔﺳﺗﺎن ﻣﻧﺗﮭﯾًﺎ ﺗﻘرﯾﺑًﺎ، ﯾﺗم ﺗﺣﻘﯾﻖ اﻟﻣﻧظر اﻟﻌﺎم ﻟﻠﻌروس ﺑﺗﺟرﯾب اﻟﺗﺳرﯾﺣﺎت، اﻟﻣﺎﻛﯾﺎج، اﻹﻛﺳﺳوارات… ﺗﺗﺟﻣﻊ ﻛﺎﻓﺔ اﻟﺗﻔﺎﺻﯾل، ﺗﺻب ﻓﻲ اﻟﻔﺳﺗﺎن، وﺗﺟد اﻟﻌروس ﻧﻔﺳﮭﺎ، ﻛﻣﺎ ﻟو ﻛﺎﻧت ﻓﻲ ﺣﻠم. وﺣﺗﻰ ﯾﺗم اﻟﺗﺟرﯾب آﺧر ﻣرة، ﻗﺑل أﯾﺎم ﻣن اﻟزواج، وھﻧﺎ ﺗﮭدأ وﻻ ﺗﺗﻌﺻب، ﻧﺟد أن اﻟواﻗﻊ ﯾﺗﻔوق ﻋﻠﻰ ﻛﺎﻓﺔ اﻟﺗوﻗﻌﺎت. إﻧﮭﺎ ﺟﺎھزة ﻷﺟﻣل ﯾوم ﻓﻲ ﺣﯾﺎﺗﮭﺎ

ﻓﺿﺎءات

ﻣرﺟﻌﯾﺔ إﯾﺳﺎﺑﯾل ﺛﺑﺎردﯾث ﺗﻘوم ﻋﻠﻰ إﻟﮭﺎم اﻟﻌﺎﻟم اﻷﻧﺛوي، اﻟﻣﻠﺊ ﺑﺎﻷﺣﺎﺳﯾس واﻟﺗﻔﺎﺻﯾل. إﻧﮭﺎ أﻣﻛﻧﺔ ﺣﯾث ﯾﻌﯾش اﻹﻧﺳﺎن ﻓﻲ ﻋﺎﻟم اﻟﺣﯾﺎﻛﺔ اﻟراﻗﯾﺔ ﺑذاﺗﮫ، ﺑﺷﻛل راق ٍ وراﺋﻊ
ﻓﺿﺎءات ﺗﻌطﻲ ﻓﯾﮭﺎ إﯾﺳﺎﺑﯾل ﺛﺑﺎردﯾث ﺷﻛ ًﻼ ﻻﺑداﻋﺎﺗﮭﺎ. أﻓﻛﺎرھﺎ وﺧﯾﺎﻻﺗﮭﺎ ﺗﻣﻸ اﻷﻗﻣﺷﺔ ﺑﺎﻟﺣﯾﺎة ﻟﺧﻠﻖ ﻗطﻊ ﻣﺗﻔردة ﺗﺷﻛل ﺟزءًا ﻣﻧك. ﻣﻼﺑس ﺗﻛﺷف ﻋن ھوﯾﺗك وﺗﻌﻛس ﻓﻠﺳﻔﺔﻛلﻋروس، اﻧطﻼﻗًﺎ ﻣن اﻟﻧﺳﯾﺞ واﻟﺧﯾوط ذات اﻟﺟودة اﻟﻌﺎﻟﯾﺔ واﻟرﻏﺑﺔ اﻟﻔﺎﺋﻘﺔ ﻓﻲ اﻟﻘص واﻟﻘﯾﺎس واﻟﺗﻔﺻﯾل
ﻓﻲ أﺳﺗودﯾوھﺎﺗﻧﺎ ﺗﺻﺑﺢ رﻋﺎﯾﺔ اﻟﻌﻣﯾل ﻣرﻛز ﺧﺑرة ﺷراء ﻓرﯾد ﺑﻔﺿل ﻓرﯾﻖ ﻣﮭﻧﻲ ﯾﺷﻛل ﻣوظﻔﯾﻧﺎ، وﻛﻠﮭم ﻣؤھﻠون ﺑﺷﻛل ﻋﺎلٍ واﺧﺻﺎﺋﯾون ﻓﻲ ﻣﺟﺎﻟﮭم